أبتِ، إني أسلِّم لك ذاتي – شارل دو فوكو

frerecharles“أبتِ… إني أسلم لك ذاتي، فأفعل بي ما تشاء،
ومهما فعلت بي فأنا شاكر لك.
إنّي مستعدُ لكل شيء، وأرتضي بكل شيء.
ليس لي رغبة ً أخرى يا إلهي،
سوى أن تكمُل إرادتُك فيّ وفي جميع خلائقك.
أني أستودع روحي بين يديك،
و أهبها لك يا إلهي، بكل ما في قلبي من الحب،
لأني أحبك، ولأن الحب يتطلب مني أن أهب نفسي،
أن أودعها بين يديك، من دون مقياس،
وبثقة لا حد لها،
لأنك أبي.”

فعل تكريس للعذراء مريم – البابا فرانسيس

أيتها الطوباوية مريم عذراء فاتيما

بعرفان متجدد لحضورك الأمومي

نوحد صوتنا مع أصوات جميع الأجيال

التي تدعوك طوباوية.

ففيك نحتفل بعظمة أعمال الله

الذي لا يكل ابدا من الانحناء برحمة على البشرية

التي تأن من الشر، والمجروحة من الخطيئة،

ليشفيها وليخلصها.

اقبلي بحنان الأم

فعل التكريس الذي نقوم به اليوم بثقة

أمام صورتك هذه، الغالية على نفوسنا.

واثقون من أن كل واحد منا هو ثمين في عينيك

وأن ما شيء يقطن قلوبنا هو غريب عنك

إننا نترك أنفسنا حتى تصلنا نظرتك العذبة

فنقبل تعزية لمسة ابتسامتك.

احفظي حياتنا بين يديك:

باركي وقوي كل رغبة خير؛

وأنعشي وغذي الإيمان؛

وأعيني وأنيري الرجاء؛

وارشدينا جميعا في درب القداسة.

علمينا ذات حبك الشغف

للصغار والفقراء،

للمنبوذين والمتألمين،

للخطأة والضالين:

واجمعي الجميع تحت ظل حمايتك،

وسلمي الجميع لابنك الحبيب، ربنا يسوع.

أمين.

ويوم الأسرة: 20 يونيو في روما. الأطفال لهم الحق في أب وأم

familyday“لتعزيز حق الطفل أن يكبر مع أمي وأبي، ونحن نريد للدفاع عن الأسرة الطبيعية من الاعتداء التي يتعرض باستمرار من هذا البرلمان، ونحن نريد لحماية أطفالنا من الدعاية” نظريات الجنسين “أن تتقدم خلسة وفى إثارة للقلق متزايد في المدارس. “اللجنة” منذ أمي وأبي “، ويوضح أن يعقد في روما يوم 20 يونيو لهذا الحدث الذي ينتظر أن يكون مؤثرة في الدفاع عن مؤسسة الزواج، والأسرة تتكون من رجل و امرأة، حق الطفل في أن يكون لها الأم والاب، من دون الحاجة إلى معاناة، والحق من رياض الأطفال، دعاية “أيديولوجية بين الجنسين” التي حددها البابا فرانسيس “خطأ في العقل البشري.” المروجين شرح: “إننا ندعو إلى التعبئة الوطنية جميع الناس ذوي الإرادة الصالحة، الكاثوليك وعلمانيين، المؤمنين وغير المؤمنين، ليقول لا للتقدم فواتير، مثل مشروع قانون Cirinnà، وهذا من” أيديولوجية بين الجنسين “هي تتويج. الفواتير التي تصل حتى شرعية ممارسة رحم للإيجار. سنلتقي في ساحة في روما، واصطف في الدفاع عن الأسرة والأضعف، بعيدا عن متناول الأطفال. “هذا الحدث، الذي سيعقد في ساحة سان جيوفاني من 15:30، برعاية اللجنة “من أمي وأبي” وتضم في عضويتها شخصيات من مختلف الجمعيات بما في ذلك:
– Simone Pillon, Giusy D’Amico, Toni Brandi, Filippo Savarese, Constance Miriano, Mario Adinolfi, Jacopo Coghe, Maria Rachele Ruiu, Paolo Maria Floris, Alfredo Mantovano, Nicola Di Matteo.. — المتحدث باسم لجنة ماسيمو غاندولفيني هو جراح أعصاب. سيعقد الاثنين 8 يونيو في تمام الساعة 11 فندق ناسيونالي ساحة Montecitorio المؤتمر الصحفي لتقديم هذا الحدث.

ما أحوجَ عالم اليوم إلى الحنان! (البابا فرانسيس)

“الشَّعبُ السَّائِرُ في الظُّلمَةِ أَبصَرَ نوراً عَظيماً والمُقيمونَ في بُقعَةِ الظَّلام أَشرَقَ علَيهم النُّور” (أش 9، 1). “فحَضَرَهم مَلاكُ الرَّبِّ وأَشرَقَ مَجدُ الرَّبِّ حَولَهم” (لو 2، 9). هكذا تُقدِّم لنا الليتورجيا في ليلة الميلاد المقدّسة هذه ميلاد المخلّص: كنور يدخل ويُبدّد الظلام الحالك. إن حضور الرب في وسط شعبه يمحو ثقل الفشل وحزن العبوديّة ويجلب الفرح والبهجة.

نحن أيضًا قد جئنا في هذه الليلة المباركة إلى بيت الله وقد عبرنا الظلام الذي يغمر الأرض، تقودنا شعلة الإيمان التي تنير خطانا، ويحركنا الرجاء لإيجاد “النور العظيم”. وإذ نفتح قلبنا نتمكن أيضًا من تأمّل آية ذاك الطفل-الشمس الذي ينير الأفق بإشراقه من العلى.

إن أصل الظلام الذي يغمر العالم يضيع في ليل الزمن. لنفكِّر باللحظة المظلمة التي ارتُكبت فيها أول جريمة في البشريّة، عندما يدُ قايين، الذي أعماه الحسد، ضربت الأخَ هابيل حتى الموت (را. تك 4، 8). هكذا طُبعت مسيرة العصور بالعنف والحروب والحقد والتسلّط. لكن الله – الذي كان قد وضع تطلعاته في الإنسان المخلوق على صورته ومثاله – كان ينتظر. كان الله ينتظر. لقد انتظر طويلاً ربما لدرجة أنه كان ينبغي عليه أن يستسلم. ولكن لم يكن باستطاعته أن يستسلم، لأنه لا يُمكِنُه أَن يُنكِرَ نَفسَه (را. 2 طيم 2، 13). لذلك استمر في الانتظار بصبر إزاء فساد بشر وشعوب. صبر الله! كم من الصعب فهم هذا: صبر الله حيالنا!

يُظهر لنا النور الذي يشقُّ الظلام، عبر مسيرة التاريخ، أن الله هو أب وأن صبره أمانته الصبورة هي أقوى من الظلمة والفساد. على هذا تقوم بشارة ليلة الميلاد. فالله لا يعرف تسرع الغضب وعدم الصبر، بل هو دائمًا هناك، كالأب في مثل الابن الشاطر، ينتظر ليرى من بعيد عودة الابن الضائع. كان ينتظره لأيام طويلة: صبر الله!

تعلن نبوءة أشعيا عن ظهور نور عظيم يشقُّ الظلام. هذا النور يولد في بيتَ لحم وتقبله يدا مريم المُحبّتان، وحنان يوسف، ودهشة الرعاة. وعندما أعلن الملائكة للرعاة ولادة المخلص، بشروهم قائلين: “إِلَيكُم هذِهِ العَلامة: سَتَجِدونَ طِفلاً مُقَمَّطاً مُضجَعاً في مِذوَد” (لو 2، 12). فـ”العلامة” هي تواضع الله، تواضع الله إلى أقصى الحدود؛ إنها المحبة التي من خلالها أخذ، في تلك الليلة، ضعفنا وألمنا وأحزاننا، رغباتنا ومحدوديتنا. والرسالة التي كان ينتظرها الجميع ويبحثون عنها في صميم نفوسهم لم تكن إلا حنان الله: الله الذي ينظر إلينا بعينين تفيضان بالحنان ويقبل بؤسنا، الله الذي يحبّ صغرنا.

في هذه الليلة المقدسة، وبينما نتأمل الطفل يسوع المولود والمضجع في مذود، نحن مدعوون لأن نفكّر. كيف نستقبل حنان الله؟ هل أتركه يأتي إلي، أتركه يعانقني، أم أمنعه من الاقتراب؟ “ولكن هل أنا التمس الرب” – نستطيع تأكيد ذلك. غير أن الأمر الأكثر أهمية ليس أن أبحث عنه، بل أن أدعه يجدني ويعانقني بمحبة. هذا هو السؤال الذي يطرحه علينا الطفل بحضوره: هل اسمح لله بأن يحبّني؟

وبالإضافة لذلك: هل نتحلّى بالشجاعة لنقبل بحنان الأوضاع الصعبة ومشاكل من هو قريب منا، أم نفضّل الحلول غير الشخصية، قد تكون فعالة لكنها خالية من حرارة الإنجيل؟ ما أحوجَ عالم اليوم إلى الحنان!

صبر الله، قرب الله، حنان الله.

لا يمكن لجواب المسيحي أن يكون مختلفًا عن ذاك الذي يعطيه الله لصغرنا. ينبغي مواجهة الحياة بطيبة ووداعة. فعندما ندرك أن الله يحبّ صغرنا وقد جعل نفسه صغيرًا ليلتقي بنا بشكل أفضل، لا يسعنا إلا أن نفتح له قلبنا، ونتضرّع إليه: “يا رب، ساعدني أن أكون مثلك، هبني نعمة الحنان في الظروف الأشد صعوبة في الحياة، هَبني نعمة القُرب أمام كل احتياج، والوداعة عند كل خلاف”.

أيها الإخوة والأخوات الأعزاء، في هذه الليلة المقدسة نتأمل بالمغارة: هناك “الشَّعبُ السَّائِرُ في الظُّلمَةِ أَبصَرَ نورًا عَظيمًا” (أش 9، 1). لقد رآه الناس المتواضعون، المستعدون لقبول عطية الله. وبالعكس، لم يره المتكبّرون، المتعجرفون، أولئك الذين يضعون الشرائع بحسب معاييرهم الخاصة، أولئك الذين يتبنّون مواقف منغلقة. لننظر إلى المغارة ولنصلِّ سائلين مريم العذراء: “يا مريم أَرِنا يسوع!”.